السلع

خام برنت يتخلى عن ذروة عامين والأنظار على المحادثات النووية الإيرانية

2021-06-07 12:22:38 GMT (FX News Today)

ظلت أسعار الخام الدولي "نفط خام برنت" على تراجعها مع افتتاح السوق الأمريكية الاثنين لتتخلى عن أعلى مستوى فى عامين المسجل فى وقت سابق من تعاملات السوق الأسيوية ، فى طريقها صوب تكبد أول خسارة فى غضون الستة أيام الأخيرة ، بفعل نشاط عمليات التصحيح وجني الأرباح ، مع ترقب المتعاملون نتائج المحادثات حول إحياء اتفاق إيران النووي ،والتي تنطلق فى وقت لاحق هذا الأسبوع ،وسط أنباء حول قرب التوصل لاتفاق حول البنود الخلافية.

 

انخفض خام برنت بحوالي 0.9% إلى مستوي 71.12$ للبرميل ، من مستوى الافتتاح عند 71.74$ ، وسجل أعلى مستوي عند 72.74$ الأعلى منذ أيار/مايو 2019.

 

عند تسوية الأسعار يوم الجمعة ،حقق خام برنت ارتفاعا بأكثر من 0.3% ، فى خامس مكسب يومي على التوالي ، بفعل مخاوف نقص المعروض فى الولايات المتحدة.

 

وعلى صعيد تعاملات الأسبوع المنقضي ،حققت أسعار النفط العالمية ارتفاعا بمتوسط 4.0% ، فى ثاني مكسب أسبوعي على التوالي ، بفضل تحسن الطلب فى الولايات المتحدة ،وتوقعات تحول السوق إلى العجز خلال الربع الأخير من هذا العام.

 

ستدخل القوي العالمية والحكومة الإيرانية جولة خامسة من المحادثات فى 10 حزيران/يونيو الجاري فى العاصمة النمساوية فيينا ،حول إحياء اتفاق إيران النووي ،ورفع العقوبات الأمريكية عن صادرات النفط الإيرانية.

 

وقال مبعوث الاتحاد الأوروبي المنسق للمفاوضات إنه يعتقد أنه سيتم إبرام اتفاق خلال جولة المحادثات الجديدة هذا الأسبوع ،فى إشارة حول قرب التوصل لاتفاق نهائي حول البنود الخلافية.

 

وكان الرئيس الأمريكي السابق "دونالد ترامب" قد انسحب من الاتفاق فى عام 2018 ، وأعاد فرض العقوبات الاقتصادية على طهران.

 

ويتوقع خبراء الطاقة أن تضيف إيران ما بين 500 ألف برميل إلى 1.5 مليون برميل يوميا من الخام والمكثفات إلى السوق بمجرد رفع العقوبات الأمريكية.

المزيد من الاخبار

حاصل على ترخيص من السوق المالية السعودية
تحذير المخاطرة : شركة انزيوس تود أن تذكركم أن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الحقيقي ولا دقيقة. جميع أسعار الأسهم، المؤشرات، العقود الآجلة وأسعار العملات الأجنبية لا يتم توفيرها عن طريق التبادل وإنما من قبل صناع السوق، لذلك الأسعار قد لا تكون دقيقة، وقد تختلف عن سعر السوق الفعلية، الذي يعني ان الاسعار دلالية وغير مناسبة لأغراض تجارية. ولذلك شركة انزيوس لا تتحمل أي مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام هذه البيانات.