السلع

ماذا حدث في خط الأنابيب المار عبر بحر البلطيق؟ وما تأثير ذلك على أزمة ‏الطاقة في أوروبا؟

2022-09-28 15:33:29 GMT (FX News Today)

أعلنت الحكومة الدنماركية عن اعتقادها بوجود تصرفات متعمدة ربما انفجارات ‏أسفل بحر البلطيق مما أدى إلى تسريبات كبيرة في خطين للأنابيب للغاز الطبيعي ‏يمران أسفل بحر البلطيق من روسيا إلى ألمانيا، وهو ما أكده خبراء في المسح ‏الجيولوجي.‏


وأشار قادة أوروبيون إلى احتمالات وقوع أعمال تخريبية في ظل أزمة الطاقة التي ‏تتضرر منها القارة العجوز بسبب الحرب الروسية في أوكرانيا، وبرغم امتلاء ‏خطي الأنابيب بالغاز، إلا أن إمداداتهما لا تذهب إلى أوروبا.‏


ماذا حدث؟


أفاد خبراء بأن تسرب الغاز الطبيعي وقع في المياه الدولية فيما أوضح مسؤولون ‏في الدنمارك بأن بلادهم لم تكن مستهدفة بانفجارات أو اعتداءات تخريبية، لكن ‏الحاد يلقي الضوء على خط أنابيب طال انتظار افتتاحه وكان من المفترض أن ‏يجلب الغاز النرويجي إلى بولندا لدعم استقلالية أوروبا في ملف الطاقة عن ‏موسكو.‏


وتم تسجيل أول انفجار في وقت مبكر من يوم الإثنين جنوب شرقي جزيرة ‏‏"بورنهولم" الدنماركية، بينما كان الانفجار أقوى ووقع شمال شرقي الجزيرة ‏نفسها، وكان بمثابة زلزال قوته 2.3 ريختر.‏


وأوضح مسؤولون دنماركيون بأن هذا الحادث سوف يتم مناقشته مع رئيس حلف ‏الناتو "ينز شتولتنبيرج"، كما تم التواصل مع مسؤولين ألمان وبولنديين وكذلك ‏روس.‏


وأفاد مسؤول بالاستخبارات الدنماركية لوكالة "أسوشيتد برس" أنه لا يرى أي ‏تهديدات عسكرية متزايدة ضد الدنمارك بعد تسرب الغاز الطبيعي من خطي أنابيب ‏‏"نورد ستريم 1" و"نورد ستريم 2".‏


وتعكف السلطات الألمانية في الوقت الحالي على تقدير حجم التلفيات والأضرار ‏التي طالت خطي الأنابيب الناقلين للغاز الطبيعي.‏


ومن ناحية أخرى، تحدث مسؤولون عن أضرارا على البيئة حيث أن الميثان ‏المسرب من خط أنابيب الغاز الطبيعي يعادل أضرارا بأكثر من 82.5 ضعف ‏الأضرار التي يسببها ثاني أكسيد الكربون.‏


عدم الثقة


لم تعترف أي جهة أو دولة بمسؤوليتها عن حادث انفجار خطوط الأنابيب أو ‏تسرب الغاز، لكن في ظل تزايد مستوى عدم الثقة بين أوروبا وروسيا، فإن أصابع ‏الاتهام تتجه نحو موسكو في ظل مخاوف بأن الكرملين مسؤول عن أعمال تخريبية ‏أدت إلى تلك التسريبات من أجل العمل على تفاقم أزمة الطاقة في القارة العجوز.‏


وفي هذه الأثناء، لم تتحرك أسعار الغاز الطبيعي كثيراً اليوم بعد التسرب في بحر ‏البلطيق، إلا أن القلق يتزايد بشأن تصعيد بين روسيا وأوروبا.‏


أما على الجانب الأمريكي، فإن مسؤولية بالخارجية الأمريكية أكدوا أن وكالة ‏الاستخبارات المركزية أطلق تحذيرا قبل أسابيع بأن هجمات وشيكة قد يتم شنها ‏على البنية التحتية لمشاريع الطاقة الأوروبية، وبعد الانفجارين المسجلين هذا ‏الأسبوع، فإن الولايات المتحدة تؤكد التزامها بضمان أمن الطاقة لأوروبا.‏


ويؤكد مسؤولون أوروبيون على أن حجم التلفيات والأضرار التي طالت خطي ‏أنابيب "نورد ستريم" لن يوردا أي غاز طبيعي إلى أوروبا في فصل الشتاء حتى ‏لو هدأت التوترات السياسية مع موسكو.‏


كانت روسيا قد أوقفت تدفق الغاز الطبيعي عبر خط أنابيب "نورد ستريم 1" الذي ‏يمتد عبر 1224 كيلومتر (760 ميل)، وكذلك عدم إرسال أي إمدادات غاز عبر ‏خط أنابيب "نورد ستريم 2" الذي يمتد بالتوازي مع الخط الأول. ‏

المزيد من الاخبار

تحذير المخاطرة : شركة اكونوميز تود أن تذكركم أن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الحقيقي ولا دقيقة. جميع أسعار الأسهم، المؤشرات، العقود الآجلة وأسعار العملات الأجنبية لا يتم توفيرها عن طريق التبادل وإنما من قبل صناع السوق، لذلك الأسعار قد لا تكون دقيقة، وقد تختلف عن سعر السوق الفعلية، الذي يعني ان الاسعار دلالية وغير مناسبة لأغراض تجارية. ولذلك شركة اكونوميز لا تتحمل أي مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام هذه البيانات.