السلع

النفط بصدد تحقيق أكبر مكسب أسبوعي فى شهرين تركيزا على تطورات إمدادات السعودية

2019-09-20 12:26:39 GMT (FX News Today)

حافظت أسعار النفط على ارتفاعها مع افتتاح تعاملات السوق الأمريكية يوم الجمعة لتواصل مكاسبها لليوم الثاني على التوالي ، بصدد تحقيق أكبر مكسب أسبوعي فى شهرين ، مع استمرار تركيز السوق على تطورات إمدادات المملكة العربية السعودية ،بعد الهجمات التخريبية التي تعرضت لها منشآتها النفطية العملاقة فى بقيق وخريص ،والتي أوقفت إنتاج نحو 5% من إمدادات النفط العالمية.

 

ارتفع الخام الأمريكي إلى مستوي 58.90$ للبرميل ، من مستوى الافتتاح عند 58.65$، وسجل أدنى مستوي عند 58.35$ ،وصعد خام برنت إلى مستوي 65.01$ للبرميل ، من مستوى الافتتاح عند 64.93$ ، وسجل أدنى مستوي عند 64.42$. 

 

عند تسوية الأمس حقق الخام الأمريكي ارتفاعا بنسبة 0.7% ،وصعدت العقود الآجلة لخام برنت بنسبة 2.1% ، فى أول مكسب خلال الثلاثة أيام الأخيرة ، بعد أنباء عن تفوض السعودية لشراء إمدادات نفط خارجية.

 

على حسب صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية ،طلبت السعودية من شركة "سومو" العراقية 20 مليون برميل بشكل عاجل لتزويد مصافيها التي تعافي منذ الهجمات على منشآتها النفطية فى شرق البلاد.

 

وعلى صعيد كامل تعاملات الأسبوع الحالي ،حققت أسعار النفط العالمية ارتفاعا بمتوسط 7% ، فى ثالث مكسب أسبوعي خلال شهر ،وبأكبر مكسب أسبوعي منذ تموز/يوليو الماضي.

 

تعرضت منشأتي نفط تابعتين لشركة أرامكو فى بقيق وخريص بالمنطقة الشرقية فى المملكة العربية السعودية يوم السبت لهجمات تخريبية ،أدت إلى توقف إنتاج ما يعادل خمسة بالمئة من الإمدادات العالمية.

 

وقالت شركة أرامكو "أكبر شركة نفط فى العالم" إن الهجمات خفضت إنتاج النفط بنحو 5.7 مليون برميل يوميا ،بما يعادل حوالي 50% من إنتاج السعودية.

 

قالت وكالة "بلومبرغ" أن شركة أرامكو قد تستغرق شهورا لاستعادة الإنتاج فى منشآتها العملاقة فى بقيق وخريص ،بسبب الإضرار البالغة التي تعرضت لها تلك المنشآت بعد الهجوم التخريبي.

 

وقال الأمير عبد العزيز بن سلمان أن بلاده ستواصل إمداد العملاء بكميات كاملة من الخام هذا الشهر من خلال السحب من المخزون ،وأن الإنتاج سيعود إلى معدلاته الطبيعية بحلول نهاية الشهر الجاري.

 

وأضاف وزير الطاقة السعودي إن متوسط إنتاج النفط فى أيلول/سبتمبر وتشرين الأول /أكتوبر سيكون 9.89 مليون برميل يوميا.

 

وقالت شركات أرامكو إنها استعادة نحو 41% من طاقتها الإنتاجية فى مجمع رئيسي فى منطقة بقيق وخريص ،بعد أيام من تعرضه لهجوم جوي دمر المعدات الحيوية ،وسبب هزة عنيفة فى أسواق الطاقة العالمية.

 

قال الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" يوم الاثنين يبدو أن إيران تقف وراء تلك الهجمات ، لكنه أكد أنه لا يريد الدخول فى حرب ،وأن بلاده ليست فى حاجة إلى نفط الخليج.

 

ومن جانبها رفضت إيران الاتهامات بأنها كانت وراء هجمات الطائرة المسيرة على المنشآت السعودية ، وقالت إنها غير مقبولة و بلا أساس على الإطلاق.

 

وكانت العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران قد تدهورت منذ انسحاب ترامب من الاتفاق النووي وفرض عقوبات على صادرات النفط الإيراني.

 

وقدمت السعودية أدلة تثبت تورط منافستها الإقليمية اللدود إيران فى الهجمات التخريبية على بقيق وخريص ،وقالت الرياض إن الهجوم على منشآتها النفطية كان مدعوما دون أدني شك من جانب طهران.

 

وقال الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" إن هناك العديد من الخيارات أقلها الحرب مع إيران ، وأضاف أنه أمر وزارة الخزانة الأمريكية بزيادة العقوبات على طهران بشكل كبير.

المزيد من الاخبار

قد يهمك ايضاً

حاصل على ترخيص من السوق المالية السعودية
تحذير المخاطرة : شركة انزيوس تود أن تذكركم أن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الحقيقي ولا دقيقة. جميع أسعار الأسهم، المؤشرات، العقود الآجلة وأسعار العملات الأجنبية لا يتم توفيرها عن طريق التبادل وإنما من قبل صناع السوق، لذلك الأسعار قد لا تكون دقيقة، وقد تختلف عن سعر السوق الفعلية، الذي يعني ان الاسعار دلالية وغير مناسبة لأغراض تجارية. ولذلك شركة انزيوس لا تتحمل أي مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام هذه البيانات.