السلع

تباين أسعار النفط وسط الاستقرار الإيجابي لمؤشر الدولار الأمريكي لأول مرة في خمسة جلسات

2019-10-21 04:56:00 GMT (FX News Today)

تذبذبت العقود الآجلة لأسعار النفط في نطاق ضيق خلال الجلسة الآسيوية وسط الاستقرار الإيجابي لمؤشر الدولار الأمريكي وفقاً للعلاقة العكسية بينهما وسط شح البيانات الاقتصادية اليوم الاثنين من قبل الاقتصاد الأمريكي أكبر مستهلك ومنتج للطاقة في العالم وفي أعقاب أظهر التقرير الأسبوعي لشركة بيكر هيوز ارتفاع منصات الحفر والتنقيب للأسبوع الثاني على التوالي.

 

وفي تمام الساعة 04:45 صباحاً بتوقيت جرينتش انخفضت العقود الآجلة لأسعار النفط "نيمكس" تسليم تشرين الثاني/نوفمبر 0.07% لتتداول عند مستويات 53.67$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند 53.71$ للبرميل، مع العلم، أن العقود استهلت تداولات الجلسة على فجوة سعرية هابطة بعد أن اختتمت تداولات الأسبوع الماضي عند مستويات 53.78$ للبرميل.

 

أما عن العقود الآجلة لخام "برنت" تسليم كانون الأول/ديسمبر فقد ارتفعت 0.03% لتتداول عند 59.25$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند 59.23$ للبرميل، مع العلم، أن العقود استهلت التداولات على فجوة سعرية هابطة بعد أن اختتمت الأسبوع الماضي عند 59.42$ للبرميل، بينما ارتفاع مؤشر الدولار الأمريكي 0.01% إلى مستويات 97.35 مقارنة بالافتتاحية عند 97.34، مع العلم، أن المؤشر اختتم تداولات الأسبوع الماضي عند 97.28.

 

هذا وقد تابعنا الجمعة الماضية أظهر تقرير بيكر هيوز ارتفاع منصات الحفر والتنقيب على النفط العاملة في الولايات المتحدة بواقع منصة واحدة إلى إجمالي 713 منصة خلال الأسبوع المنقضي في 18 تشرين الأول/أكتوبر، ونود الإشارة، لكون إدارة معلومات الطاقة الأمريكي قد أعلنت مؤخراً عن توقعاتها بارتفاع متوسط الإنتاج الأمريكي من النفط خلال 2019 إلى 12.3 مليون برميل يومياً من مستوى قياسي في 2018 عند 11 مليون برميل يومياً.

 

بخلاف ذلك، فقد تابعنا أعرب نائب رئيس مجلس الدولة الصيني ليو هو عن كون الولايات المتحدة الأمريكية والصين حققوا "تقدماً كبيراً" في المحادثات التجارية، وجاء ذلك في أعقاب توصل الطرفين في وقت سابق من الشهر الجاري لاتفاق تجاري جزئي، مضيفاً أن كل من واشنطون وبكين يعملان على توقيع اتفاقية مكتوبة بينهم كحجر أساس نحو حلحلة الخلافات التجارية القائمة بين أكبر اقتصاديان في العالم.

 

ويذكر أن المكتب الوطني للإحصاء للصين كشف أيضا الجمعة الماضية عن القراءة المعدلة موسمياً للناتج المحلي الإجمالي للربع الثالث والتي أظهرت تباطؤ وتيرة النمو إلى 1.5% متوافقة مع التوقعات مقابل 1.6% خلال الربع الثاني الماضي، كما أوضحت القراءة السنوية للمؤشر ذاته تباطؤ وتيرة النمو إلى 6.0% مقابل 6.2% في القراءة السنوية السابقة للربع الثاني، أسوء من التوقعات التي أشارت لتباطؤ وتيرة النمو إلى 6.1%.

 

على الصعيد الأخر، فقد تابعنا الأسبوع الماضي أعرب الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للنفط أوبك محمد باركيندو عن كون الاضطرابات والتوترات السياسة تثقل على سوق النفط، موضحاً أن الطلب على النفط هو ما يدفع الأسواق وليس العرض، ومضيفاً أن منظمة أوبك لا تزال حذرة في توقعاتها للطلب العالمي على النفط خلال العام المقبل 2020، وأن المنتجين لدى المنظمة ملتزمون بالحفاظ على استقرار سوق النفط بعد عام 2020.

المزيد من الاخبار

حاصل على ترخيص من السوق المالية السعودية
تحذير المخاطرة : شركة انزيوس تود أن تذكركم أن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الحقيقي ولا دقيقة. جميع أسعار الأسهم، المؤشرات، العقود الآجلة وأسعار العملات الأجنبية لا يتم توفيرها عن طريق التبادل وإنما من قبل صناع السوق، لذلك الأسعار قد لا تكون دقيقة، وقد تختلف عن سعر السوق الفعلية، الذي يعني ان الاسعار دلالية وغير مناسبة لأغراض تجارية. ولذلك شركة انزيوس لا تتحمل أي مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام هذه البيانات.