السلع

الفضة بصدد تحقيق مكسب أسبوعي بفضل تراجع الدولار الأمريكي وطلب الأصول الآمنة

2019-09-20 11:30:25 GMT (FX News Today)

ارتفعت أسعار الفضة بالسوق الأوروبية يوم الجمعة لتواصل مكاسبها لليوم الثاني على التوالي ، بصدد تحقيق أول مكسب أسبوعي خلال الثلاثة أسابيع الأخيرة ، بفضل تراجع الدولار الأمريكي مقابل سلة من العملات ،وطلب الأصول الاستثمارية الآمنة لمخاوف حيال التوترات الجيوسياسية فى منطقة الشرق الأوسط.

 

ارتفعت أسعار الفضة بنسبة 0.4% حتى الساعة 11:05 بتوقيت جرينتش إلى مستوي 17.86$ للأوقية ، من مستوي الافتتاح عند 17.79$ ، وسجلت الأعلى عند 17.98$ ، والأدنى عند 17.75$. 

 

أنهي المعدن الأبيض "الفضة" تعاملات الأمس مرتفعا بنسبة 0.3% ، فى ثالث مكسب خلال الأربعة أيام الأخيرة ، مع صعود معظم المعادن المقومة بالدولار الأمريكي.

 

وعلى صعيد تعاملات هذا الأسبوع ،حققت أسعار الفضة ارتفاعا بنسبة 2.4% ، بصدد تحقيق أول مكسب خلال الثلاثة أسابيع الأخيرة ،بدعم تراجع الدولار الأمريكي ،وطلب الأصول الاستثمارية الآمنة.

 

تراجع مؤشر الدولار يوم الجمعة بنسبة 0.2% ، ليواصل خسائره لليوم الثاني على التوالي ، عاكسا استمرار هبوط مستويات العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات الرئيسية والثانوية.

 

يأتي هبوط مستويات الدولار بعدما خفض البنك الفيدرالي الاتحادي هذا الأسبوع أسعار الفائدة الأمريكية للمرة الثانية خلال هذا العام،مواصلا تخفيف السياسة النقدية لحماية مسار نمو أكبر اقتصاد فى العالم من المخاطر العالمية والمحلية المتزايدة.

 

زاد إقبال المستثمرين على الأصول الاستثمارية الآمنة هذا الأسبوع ، بعد تصاعد التوترات الجيوسياسية فى منطقة الشرق الأوسط ،خاصة بعد الهجمات التخريبية التي تعرضت لها منشآت نفط سعودية فى شرق المملكة ،قالت الرياض أن إيران تقف وراء تنفيذها.

المزيد من الاخبار

قد يهمك ايضاً

حاصل على ترخيص من السوق المالية السعودية
تحذير المخاطرة : شركة انزيوس تود أن تذكركم أن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الحقيقي ولا دقيقة. جميع أسعار الأسهم، المؤشرات، العقود الآجلة وأسعار العملات الأجنبية لا يتم توفيرها عن طريق التبادل وإنما من قبل صناع السوق، لذلك الأسعار قد لا تكون دقيقة، وقد تختلف عن سعر السوق الفعلية، الذي يعني ان الاسعار دلالية وغير مناسبة لأغراض تجارية. ولذلك شركة انزيوس لا تتحمل أي مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام هذه البيانات.