العملات

الدولار الأمريكي يتراجع والأنظار على محضر الاحتياطي الاتحادي

2019-10-09 12:16:22 GMT (FX News Today)

تراجع الدولار الأمريكي بالسوق الأوروبية يوم الأربعاء مقابل سلة من العملات العالمية ، ليستأنف خسائره التي توقفت مؤقتا على مدار يومين ،حيث لا تزال العملة الأمريكية تحت ضغط الاحتمالات القوية لقيام مجلس الاحتياطي الاتحادي بخفض معدلات الفائدة للمرة الثالثة خلال هذا العام ،ومن أجل إعادة تقييم تلك الاحتمالات يترقب المستثمرين تصريحات "جيروم باول" ومحضر الاجتماع الأخير للسياسة النقدية الأمريكية.

 

تراجع مؤشر الدولار بنسبة 0.2 % إلى مستوى 98.90 نقطة ، ومستوي افتتاح تعاملات اليوم عند 99.09 نقطة، وسجل أعلى مستوى عند 99.16 نقطة.

 

حقق المؤشر بالأمس ارتفاعا بنسبة 0.1% ، فى ثاني مكسب يومي على التوالي ، بفضل شراء الدولار كأفضل استثمار بديل ،فى ظل تصاعد التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

 

قال رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي "جيروم باول" أن المركزي الأمريكي منفتح على المزيد من التخفيضات فى أسعار الفائدة لتجنب المخاطر الاقتصادية العالمية ،مشير إلى أن البنك سيتصرف حسب الحاجة ،مع التأكيد على أن التوسع الاقتصادي سيستمر.

 

عززت تلك التصريحات مع بيانات ضعيفة أظهرت انكماش غير متوقع فى أسعار المنتجين الأمريكيين خلال أيلول/سبتمبر ،من احتمالات خفض معدلات الفائدة الأمريكية للمرة الثالثة خلال هذا العام.

 

ومن أجل إعادة تقييم تلك الاحتمالات مرة أخرى ،يترقب المستثمرين فى أوقات متلاحقات ، تصريحات جديدة من جيروم باول ،بالإضافة إلى محضر الاحتياطي الاتحادي.

 

بحلول الساعة 15:00 جرينتش يتحدث "جيروم باول" خلال الجلسة الاستماعية خلال أحدى الفعاليات التي ينظمها الاحتياطي الاتحادي فى مدينة كنساس ،ومن المقرر أن يقوم الحضور بطرح أسئلة.

 

وبحلول الساعة 18:00 جرينتش ينشر مجلس الاحتياطي الاتحادي تفاصيل اجتماع السياسة النقدية الذي عقد أيام 17/18 أيلول/سبتمبر الماضي ،وأسفر عن خفض معدلات الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس إلى نطاق 2.0% ، فى ثاني خفض فى معدلات الفائدة الأمريكية خلال هذا العام.

المزيد من الاخبار

قد يهمك ايضاً

حاصل على ترخيص من السوق المالية السعودية
تحذير المخاطرة : شركة انزيوس تود أن تذكركم أن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الحقيقي ولا دقيقة. جميع أسعار الأسهم، المؤشرات، العقود الآجلة وأسعار العملات الأجنبية لا يتم توفيرها عن طريق التبادل وإنما من قبل صناع السوق، لذلك الأسعار قد لا تكون دقيقة، وقد تختلف عن سعر السوق الفعلية، الذي يعني ان الاسعار دلالية وغير مناسبة لأغراض تجارية. ولذلك شركة انزيوس لا تتحمل أي مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام هذه البيانات.