العملات

ماذا تنتظر الأسواق من محضر الاحتياطي الاتحادي؟

2019-10-09 12:45:36 GMT (FX News Today)

تنتظر أسواق المال العالمية اليوم أحد أهم محاضر اجتماعات مجلس الاحتياطي الاتحادي، وسط حالة من الترقب تسيطر على معظم المستثمرين، إذ من المتوقع أن تحمل تفاصيل اجتماع السياسة النقدية الأخير ،أدلة واضحة حول مدى الاستمرارية فى تخفيف السياسة وخفض معدلات الفائدة!

 

يصدر محضر الاجتماع الذي عقد أيام 17/18 أيلول/سبتمبر الماضي ،وأسفر عن خفض سعر الفائدة بمقدار ربع نقطة مئوية ، فى ثاني خفض فى معدلات الفائدة الأمريكية خلال هذا العام ،بحلول الساعة 18:00 جرينتش.

 

الخفض جاء بأغلبية سبعة أصوات ضد ثلاثة من أعضاء لجنة السياسة النقدية، ليصبح النطاق الجديد لسعر الإقراض القياسي بين 1.75% إلى 2.00% ،وقال المركزي الأمريكي أن هذا الخفض يأتي فى ظل آثار التطورات العالمية على التوقعات الاقتصادية بالإضافة إلى ضعف التضخم.

 

وأكد رئيس الاحتياطي الاتحادي "جيروم باول" أن الاقتصاد الأمريكي لا يزال جيدا وسوق العمل قويا ، وأن خفض الفائدة إجراء وقائي لحماية الاقتصاد ،وأشار إلى أن أي قرارات تخص الفائدة سوف تتخذ بناء على البيانات الاقتصادية.

 

إذا جاءت تفاصيل الاجتماع أكثر تشاؤمية عما هو متوقعا فى الأسواق ،حينها تتأكد احتمالات الاستمرار فى تخفيف السياسة النقدية ،وإجراء تخفيضات أخرى فى معدلات الفائدة بنحو مرتين خلال تشرين الأول/أكتوبر الجاري وكانون الأول/ديسمبر القادم ، لتصبح دورة الخفض لهذا العام أربع مرات ،وحينها الدولار الأمريكي سوف يتعرض إلى موجة هبوط حادة !

 

وفى حالة جاءت النبرة أقل تشاؤمية والتأكيد على متانة مسار النمو الاقتصادي فى البلاد ، حينها تزداد الشكوك حيال إمكانية الاستمرار فى تخفيف السياسة النقدية وخفض الفائدة مرة ثالثة خلال هذا العام ،وحينها سوف يرتفع الدولار الأمريكي على نطاق واسع.

 

الجدير بالذكر أن الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" لا يزال يضغط على الاحتياطي الاتحادي ورئيسه "جيروم باول" من أجل إجراء المزيد من التخفيضات العميقة فى معدلات الفائدة!

المزيد من الاخبار

قد يهمك ايضاً

حاصل على ترخيص من السوق المالية السعودية
تحذير المخاطرة : شركة انزيوس تود أن تذكركم أن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الحقيقي ولا دقيقة. جميع أسعار الأسهم، المؤشرات، العقود الآجلة وأسعار العملات الأجنبية لا يتم توفيرها عن طريق التبادل وإنما من قبل صناع السوق، لذلك الأسعار قد لا تكون دقيقة، وقد تختلف عن سعر السوق الفعلية، الذي يعني ان الاسعار دلالية وغير مناسبة لأغراض تجارية. ولذلك شركة انزيوس لا تتحمل أي مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام هذه البيانات.