الاسواق العالمية

مؤشرات الأسهم الآسيوية تستهل الجلسة في مجملها إيجابية والأنظار على خطة بايدن التحفيزية

2021-01-14 04:28:36 GMT (FX News Today)

استهلت مؤشرات الأسهم الآسيوية رابع جلسات الأسبوع على تباين في الأداء في مجملها إيجابية مع ارتفاع كل من مؤشرات الأسهم اليابانية، الاسترالية والنيوزيلندية بالإضافة إلى كل من مؤشر هانج سينج لأسهم هونج كونج وكوسبي لأسهم كوريا الجنوبية، بينما تراجعت مؤشرات الأسهم الصينية عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها عن كبرى الاقتصاديات الآسيوية ووسط التطلع لخطة الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن التحفيزية.

 

هذا وقد تابعنا عن الاقتصاد النيوزيلندي صدور القراءة المعدلة موسمياً لمؤشر تصاريح البناء والتي أوضحت تباطؤ النمو إلى 1.2% مقابل 8.9% في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، وجاء ذلك قبل أن نشهد عن الاقتصاد الياباني ثاني أكبر اقتصاديات آسيا وثالث أكبر اقتصاد في العالم، صدور قراءة مؤشر طلبات الآلات والتي أظهرت تباطؤ النمو إلى 1.5% مقابل 17.1% في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، بخلاف التوقعات التي أشارت لتراجع 6.4%.

 

وجاء ذلك بالتزامن من الكشف أيضا من اليابان عن بيانات التضخم مع صدور قراءة مؤشر أسعار المنتجين الذي يعد مؤشر مبدئي للتضخم والتي أظهرت نمو 0.5% مقابل الثبات عند مستويات الصفر في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، متفوقة على التوقعات التي أشارت لنمو 0.2%، بينما أوضحت القراءة السنوية للمؤشر ذاته تقلص الانكماش إلى 2.0% مقابل 2.3%، متفوقة أيضا على التوقعات التي أشارت لتقلص الانكماش إلى 2.2%.

 

وصولاً لكشف الإدارة العامة للجمارك في الصين عن قراءة الميزان التجاري والتي أظهرت اتساع الفائض إلى 517 مليار يوان أي ما يعادل 78.2$ مليار مقابل 507 مليار يوان أي ما يعادل 75.4$ مليار في تشرين الثاني/نوفمبر، بخلاف التوقعات التي أشارت لتقلص الفائض إلى 466 مليار يوان أي ما يعادل 72.0$ مليار، وذلك على الرغم من تباطؤ نمو الصادرات دون التوقعات وتسارع نمو الواردات بصورة فاقت التوقعات خلال الشهر الماضي.

 

ويأتي ذلك عقب ساعات من بيان البيت الأبيض أمس الأربعاء والذي أفاد بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي تنقضي ولايته الأربعاء القادم، وقع نسخة معدلة من الأمر التنفيذي الذي يحظر الاستثمار في الشركات المرتبطة بالجيش الصيني، دون أن يذكر اسم أي شركة، ونقلاً عن وكالة الأمن الوطني الأمريكية وقع ترامب سابقاً أمر تنفيذي في تشرين الثاني/نوفمبر يطلب المستثمرين الانسحاب من الشركات الصينية المرتبطة بجيش تلك البلد.

 

تلك التطورات من شأنها أن تزيد توتر العلاقات بين أكبر اقتصاديان عالمياُ، واللذان تصادما في العديد من الملفات تفشي كورونا وهونج كونج بخلاف حربهم التجارية، ويحذر أمر ترامب التداول في الأوراق المالية المتأثرة اعتباراً من 11 من هذا الشهر، وفي حالة ترك الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن الأمر، لا يمكن للمستثمرين الأمريكيين امتلك اسهم في تلك الشركات الصينية المرتبطة بالجيش الصيني بعد تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

 

بخلاف ذلك، تتطلع الأسواق إلى كشف الرئيس الأمريكي السادس والأربعين والذي سيتولى زمام أمور البيت الأبيض الأربعاء المقبل جو بايدن لخططته التحفيزية وسط التوقعات بأن يكشف عن خطة بقيمة 2$ تريليون لدعم اقتصاد بلاده في مواجهة تداعيات جائحة كورونا، كما تتطلع الأسواق لحديث محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول في ندوة عبر الإنترنت تستضيفها جامعة برينستون في وقت لاحق اليوم.

 

مؤشرات الأسهم اليابانية شهدت ارتفاعاً خلال تداولات جلسة اليوم، حيث ارتفع مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً في اليابان بنسبة 0.86% ليربح 16.00 نقطة ويصل إلى المستوى 1,880.40، وارتفع مؤشر نيكاي 225 الرئيسي للأسهم اليابانية بنسبة 1.38% ليربح هو الأخر 392.42 نقطة ويصل إلى المستوى 28,849.01.

 

أما عن مؤشرات الأسهم الصينية فشهدت تراجعاً خلال تداولات الجلسة، حيث انخفض مؤشر CSI 300 بنسبة 0.86% ليخسر 48.10 نقطة ويصل إلى المستوى 5,529.87، وتراجع مؤشر شنغهاي بنسبة 0.14% ليخسر هو الأخر 4.94 نقطة ويصل إلى المستوى 3,593.71.

 

وبالنظر إلى مؤشر هانج سينج لأسهم هونج كونج فشهد ارتفاعاً بنسبة 0.46% ليربح 128.87 نقطة ويصل إلى المستوى 28,364.47، كما ارتفع مؤشر كوسبي لأسهم كوريا الجنوبية بنسبة 0.17% ليربح هو الأخر 5.41 نقطة ويصل إلى المستوى 3,153.70.

 

وصولاً إلى مؤشر NZX 50 لأسهم نيوزيلندا والذي ارتفع بنسبة 0.19% ليربح 25.46 نقطة ويصل إلى المستوى 13,145.74، من ناحية أخرى يشهد مؤشر S&P/ASX 200 لأسهم استراليا ارتفاعاً بنسبة 0.50% ليربح هو الأخر 33.50 نقطة ويصل إلى المستوى 6,720.10.

المزيد من الاخبار

حاصل على ترخيص من السوق المالية السعودية
تحذير المخاطرة : شركة انزيوس تود أن تذكركم أن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الحقيقي ولا دقيقة. جميع أسعار الأسهم، المؤشرات، العقود الآجلة وأسعار العملات الأجنبية لا يتم توفيرها عن طريق التبادل وإنما من قبل صناع السوق، لذلك الأسعار قد لا تكون دقيقة، وقد تختلف عن سعر السوق الفعلية، الذي يعني ان الاسعار دلالية وغير مناسبة لأغراض تجارية. ولذلك شركة انزيوس لا تتحمل أي مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام هذه البيانات.