الاسواق العالمية

مؤشرات الأسهم الأسيوية مثقلة بتداعيات الأزمة الأوكرانية

2022-03-24 04:00:44 GMT (FX News Today)

استهلت مؤشرات الأسهم الآسيوية تداولات رابع جلسات الأسبوع على تباين في الأداء في مجملها سلبية مع تراجع كل من مؤشرات الأسهم اليابانية، الصينية والنيوزيلندية بالإضافة إلى كل من مؤشر هانج سينج لأسهم هونج كونج وكوسبي لأسهم كوريا الجنوبية، بينما ارتفعت مؤشرات الأسهم الاسترالية اليوم الخميس مع تنامي حالة القلق من في الأسواق المالية العالمية من تطورات تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية والعقوبات ذات الصلة.

 

هذا وقد تابعنا بالأمس أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن توجيه لحكومته لبيع الغاز الطبيعي الروسي بالعملة المحلية لبلاده الروبل إلى الدول غير الصديقة لروسيا، مضيفاً أن الدولار لم يعد عملة مضمونة. الأمر الذي دعم أداء أسعار الطاقة بشكل عام ألقي بظلاله سلباً على أداء مؤشرات الأسهم، كما تخلت السندات عن ارتفاعاتها الأخيرة، وبالأخص أن ذلك القرار الروسي عزز القلق حيال التضخم المشتغل بالفعل.

 

نود الإشارة، لكون رئيسة إستراتيجية توزيع الأصول العالمية في معهد ويلز فارجو للاستثمار تريسي ماكمليون قالت ضمن حديثها في راديو بلومبرج: "الأسواق تلتصق حقًا بهذه الأفكار قصيرة العمر وهذا يتسبب في حركة أسعار كبيرة"، مضيفة "نعتقد أننا على المدى القريب سنكون على الأرجح قادرين على تجنب الركود ولكننا نشعر بقلق أكبر قليلاً بشأن عام 2023." 

 

بخلاف ذلك، فقد تابعنا من قبل الاقتصاد الاسترالي صدور القراءة الأولية لمؤشرات مدراء المشتريات الصناعي والخدمي بالإضافة للمركب، والتي أوضحت اتساع القطاع الصناعي إلي 57.3 مقابل 57.0 والتي عدلت من 57.6 في شباط/فبراير الماضي، واتساع القطاع الخدمي إلى 57.6 مقابل 57.4 والتي عدلت من 56.4، كما أظهرت قراءة المؤشر ذاته المركب اتساعاً إلى 55.9 مقابل 57.1 والتي عدلت من 56.6 في شباط/فبراير.

 

وجاء ذلك قبل أن نشهد كشف بنك اليابان عن محضر اجتماعه الذي عقد في 17-18 كانون الثاني/يناير والذي تم خلاله البقاء على أسعار الفائدة سلبية عند 0.10%، والذي أعرب من خلاله صانعي السياسة النقدية لدى المركزي الياباني عن كونهم لن يترددوا في إضافة التخفيف الكمي إذا ما استدعى الأمر لذلك، بينما أفاد المحضر أن بعض الأعضاء يؤيدون المزيد من التيسير حتى يستقر معدل التضخم اثنان يالمائة.

 

وتلى ذلك، تابعنا عن ثاني أكبر اقتصاديات آسيا وثالث أكبر اقتصاد في العالم، الكشف عن بيانات القطاع الصناعي لثاني أكبر دولة صناعية في آسيا وثالث أكبر دولة صناعية عالمياً، مع صدور القراءة الأولية لمؤشر مدراء المشتريات الصناعي من قبل ماركيت عن اليابان، والتي أظهر اتساعاً إلى ما قيمته 53.2 مقابل 52.7 في شباط/فبراير الماضي، دون التوقعات التي أشارت لاتساع إلى 53.5.

 

بخلاف ذلك، ووفقاً لأخر الأرقام الصادرة عن منظمة الصحة العالمية والتي تم تحديثها أمس الأربعاء في تمام 04:51 مساءاً بتوقيت جرينتش، فقد ارتفع عدد الحالات المصابة بالفيروس التاجي لقرابة 472,82 مليون حالة مصابة ولقي نحو 6,099,380 شخص مصرعهم، في حين بلغ عدد جرعات اللقاح المعطاة وفقاً لأخر تحديث من قبل المنظمة حتى الجمعة الماضية، قرابة 10.93 مليار جرعة.

 

مؤشرات الأسهم اليابانية شهدت انخفاضاً خلال تداولات جلسة اليوم، حيث تراجع مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً في اليابان بنسبة 0.99% ليخسر 19.56 نقطة ويصل إلى المستوى 1,959.14، وانخفض مؤشر نيكاي 225 الرئيسي لأسهم اليابانية بنسبة 1.11% ليخسر هو الأخر 312.40 نقطة ويصل إلى المستوى 27,727.76.

 

كما شهدت مؤشرات الأسهم الصينية تراجعاً خلال تداولات الجلسة هي الأخرى، حيث انخفض مؤشر CSI 300 بنسبة 0.81% ليخسر 34.81 نقطة ويصل إلى المستوى 4,241.71، وتراجع مؤشر شنغهاي بنسبة 0.65% ليخسر 21.37 نقطة ويصل إلى المستوى 3,249.66.

 

وبالنظر إلى مؤشر هانج سينج لأسهم هونج كونج فشهد انخفاضاً 0.16% ليخسر 35.47 نقطة ويصل إلى 22,118.61، كما تراجع مؤشر كوسبي لأسهم كوريا الجنوبية بنسبة 0.62% ليخسر هو الأخر 16.83 نقطة ويصل إلى المستوى 2,718.22.

 

وصولاً إلى مؤشر S&P/ASX 200 لأسهم استراليا والذي ارتفع بنسبة 0.04% ليربح 3.03 نقطة ويصل إلى المستوى 7,380.90، من ناحية أخرى يشهد مؤشر NZX 50 لأسهم نيوزيلندا انخفاضاً بنسبة 0.60% ليخسر 71.82 نقطة ويصل إلى المستوى 11,989.18.

المزيد من الاخبار

تحذير المخاطرة : شركة اكونوميز تود أن تذكركم أن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الحقيقي ولا دقيقة. جميع أسعار الأسهم، المؤشرات، العقود الآجلة وأسعار العملات الأجنبية لا يتم توفيرها عن طريق التبادل وإنما من قبل صناع السوق، لذلك الأسعار قد لا تكون دقيقة، وقد تختلف عن سعر السوق الفعلية، الذي يعني ان الاسعار دلالية وغير مناسبة لأغراض تجارية. ولذلك شركة اكونوميز لا تتحمل أي مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام هذه البيانات.