الاسهم

تم إطفاء جميع الخسائر المتراكمة.. أرباح "بترو رابغ" ترتفع 11.7% إلى 725 مليون ريال في الربع الأول من عام 2022 بدعم أسعار النفط

2022-05-12 17:09:33 GMT (FX News Today)

كشفت البيانات المالية لشركة رابغ للتكرير والبتروكيماويات (بترورابغ)، المُعلنة اليوم الخميس ارتفاع صافي الأرباح بنسبة 11.71% خلال الربع الأول المنتهي في 31 مارس 2022، مقارنة بالفترة نفسها من عام 2021، في ظل تحسن ظروف السوق نتيجة ارتفاع أسعار النفط الخام.

 

وقالت الشركة، في بيان على موقع سوق الأسهم السعودية "تداول"، إنها حققت صافي أرباح بلغ 725 مليون ريال مقابل أرباح بلغت 649 مليون ريال في الربع الأول من العام الماضي.

 

وعزت الشركة ارتفاع الأرباح إلى ظروف السوق الإيجابية للمنتجات المكررة نتيجة إرتفاع أسعار النفط الخام مما أدى إلى ارتفاع هامش الربح للمنتجات المكررة.

 

وقفزت أرباح الشركة على أساس ربع سنوي، بنسبة 61.47%، مقارنة بأرباح الربع السابق التي بلغت 449 مليون ريال.

 

وحققت الشركة أرباحاً تشغيلية بلغت 1.08 مليار ريال بالربع الأول 2022 مقابل أرباح تشغيلية بلغت 947 مليون ريال بالربع المقابل بارتفاع نسبته 13.83%.

 

وصعدت إيرادات الشركة إلى 14.4 مليار ريال خلال الربع الأول 2022 مقارنة بـ10.14 مليار ريال في الربع الأول 2021، بنسبة ارتفاع 42.09%.

 

ولفتت الشركة إلى أنه ووفقاً للقوائم المالية لفترة الثلاثة أشهر المنتهية 31 مارس 2022، تم إطفاء الخسائر المتراكمة للشركة بالكامل، لتسجل الشركة أرباحا مبقاة بلغت 60.8 مليون ريال مقارنة بالخسائر المتراكمة البالغة 701.7 مليون ريال كما في 31 ديسمبر 2021.

 

وكانت هيئة السوق المالية السعودية قد وافقت على طلب شركة رابغ للتكرير والبتروكيماويات "بترو رابغ"، بشأن زيادة رأسمال الشركة عن طريق طرح أسهم حقوق أولوية بقيمة 7.95 مليار ريال، أو ما نسبته 90.75% مقارنة برأس المال الحالي والبالغ 8.76 مليار ريال.

 

وكانت "بترو رابغ" قد تحولت للربحية في عام 2021 بصافي أرباح بلغ 2.04 مليار ريال مقابل خسائر بلغت 3.78 مليار ريال في عام 2020، وذلك نتيجة تحسن هامش الربح للمنتجات المكررة والبتروكيماوية لتحسن ظروف السوق وتعافي الاقتصاد العالمي تدريجياً من تأثير جائحة كورونا.

المزيد من الاخبار

تحذير المخاطرة : شركة اكونوميز تود أن تذكركم أن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الحقيقي ولا دقيقة. جميع أسعار الأسهم، المؤشرات، العقود الآجلة وأسعار العملات الأجنبية لا يتم توفيرها عن طريق التبادل وإنما من قبل صناع السوق، لذلك الأسعار قد لا تكون دقيقة، وقد تختلف عن سعر السوق الفعلية، الذي يعني ان الاسعار دلالية وغير مناسبة لأغراض تجارية. ولذلك شركة اكونوميز لا تتحمل أي مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام هذه البيانات.