الاسهم

وزير الطاقة السعودي: الهجوم على منشأتي أرامكو تسبب في توقف 50% من إنتاج الشركة

2019-09-15 08:20:13 GMT (FX News Today)

 قال وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان إن الهجمات على منشأتي شركة "أرامكو" النفطيتين أمس أدت إلى توقف 50% من إنتاج الشركة.

وصرح وزير الطاقة في بيان، بأنه في تمام الساعة 3:31 و3:42 صباحا، "وقعت عدة انفجارات نتيجة لهجمات إرهابية في معامل شركة أرامكو السعودية في هجرة خريص وبقيق، نتج عنها حرائق تمت السيطرة عليها"، حسب وكالة الأنباء السعودية "واس".

وأشار إلى أنه نتج عن هذه الهجمات توقف عمليات الإنتاج في معامل بقيق وخريص بشكل مؤقت، وحسب التقديرات الأولية أدت هذه الانفجارات إلى توقف كمية من إمدادات الزيت الخام تقدر بنحو (5.7) مليون برميل، أو حوالي 50% من إنتاج الشركة، إلا أنه سيتم تعويض جزء من الانخفاض لعملائها من خلال المخزونات.

وأوضح الوزير أن هذه الانفجارات أدت أيضا إلى توقف إنتاج كمية من الغاز المصاحب تقدر بنحو ملياري قدم مكعبة في اليوم، تستخدم لإنتاج 700 ألف برميل من سوائل الغاز الطبيعي، مما سيؤدي إلى تخفيض إمدادات غاز الإيثان وسوائل الغاز الطبيعي بنسبة تصل إلى حوالي (50%).

أما على صعيد الإمدادات المحلية فقد أكد الأمير عبدالعزيز على أنه لم ينتج عن هذا الهجوم أي أثر على إمدادات الكهرباء والمياه من الوقود، أو على إمدادات السوق المحلية من المحروقات، كما لم ينجم عنه أي إصابات بين العاملين في هذه المواقع حتى الآن، والشركة لا تزال في طور تقييم الآثار المترتبة على ذلك.

وأضاف أن الشركة تعمل حاليا على استرجاع الكميات المفقودة، وستقدم خلال الـ 48 ساعة القادمة معلومات محدثة.

وأشار الوزير أن هذا "الهجوم الإرهابي والتخريبي هو امتداد للهجمات الأخيرة التي استهدفت المرافق البترولية والمدنية ومحطات الضخ وناقلات النفط في الخليج".

وأكد على أن هذه الهجمات لا تستهدف المنشآت الحيوية للمملكة فحسب وإنما تستهدف إمدادات البترول العالمية وتهديد أمنها، وبالتالي فهو يمثل تهديدا للاقتصاد العالمي، ويبرز مرة أخرى أهمية اضطلاع المجتمع الدولي بدوره بالمحافظة على إمدادات الطاقة ضد كافة الجهات التي تنفذ مثل هذه الأعمال التخريبية وتدعمها وتمولها.

وأعلنت وزارة الداخلية السعودية السيطرة على حريقين في معملين تابعين لشركة "أرامكو" في محافظة بقيق وهجرة خريص.

وقالت السعودية في مايو الماضي إن طائرات مسيرة مفخخة ضربت محطتين لضخ النفط في المملكة فيما وصفته بأنه عمل إرهابي ”جبان“ بعد يومين من تعرض ناقلتي نفط سعوديتين للتخريب قبالة ساحل الإمارات.

وفي أغسطس الماضي  أعلنت أرامكو السعودية سيطرة فرق الاستجابه لديها على حريق محدود وقع في أحد مرافق معمل شيبة للغاز، ولم يتسبب الحادث بوقوع أي إصابات.

وقال وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي، حينها، إن الاعتداء الإرهابي على إحدى وحدات معمل الغاز الطبيعي في حقل الشيبة البترولي: "خلف أضراراً محدودة ولن يؤثر على إنتاج المملكة وصادراتها من البترول".

وأفادت فيتش أن أرامكو السعودية هي أكبر منتج للنفط عالميا من حيث الحجم. وفي 2018 بلغ متوسط إنتاجها من السوائل ومن الهيدروكربون إجمالا 11.6 مليون و13.6 مليون برميل من المكافئ النفطي يوميا، على الترتيب، وهو ما يفوق بكثير إنتاج المنبع للمنتجين العالميين والإقليميين المتكاملين مثل أدنوك وشل وتوتال وبي.بي.

وقال أمين الناصر، الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو السعودية، الأسبوع الماضي  إن الشركة مستعدة للاكتتاب على الفور.

وأكد الناصر في حديث مع الصحفيين على هامش مؤتمر الطاقة العالمي الذي يُعقد في أبوظبي، أن أرامكو مستعدة لطرح أسهم في الأسواق العالمية لاستكمال طرح عام أولي محلي مزمع تم اختياره ليكون إدراجا أوليا لها.

وتسعى السعودية في الوقت الحالي لطرح نحو 5% من أسهم أرامكو للبيع والذي يعد إحدى ركائز رؤية 2030، وهي خطة إصلاح طموحة يتبناها ولي العهد محمد بن سلمان وتهدف إلى تنويع موارد الاقتصاد السعودي وتقليص اعتماده على النفط.

وحققت شركة أرامكو السعودية صافي ربح بـ46.9 مليار دولار في النصف الأول، مقابل 53.02 مليار دولار في الفترة المماثلة من العام الماضي.

أخبار وتقارير ذات صلة:

47 مليار دولار أرباح "أرامكو" السعودية بالنصف الأول
سهم اليوم: أرباح أرامكو تتضاعف سبع مرات آخر 3 سنوات لتعادل نصف إيرادات الموزانة السعودية
أرامكو تستحوذ على 70% من سابك مقابل 259 مليار ريال
سهم اليوم: أرامكو التي استحوذت على سابك و10 فوائد مرجوة "إنفوجراف"

المزيد من الاخبار

حاصل على ترخيص من السوق المالية السعودية
تحذير المخاطرة : شركة انزيوس تود أن تذكركم أن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الحقيقي ولا دقيقة. جميع أسعار الأسهم، المؤشرات، العقود الآجلة وأسعار العملات الأجنبية لا يتم توفيرها عن طريق التبادل وإنما من قبل صناع السوق، لذلك الأسعار قد لا تكون دقيقة، وقد تختلف عن سعر السوق الفعلية، الذي يعني ان الاسعار دلالية وغير مناسبة لأغراض تجارية. ولذلك شركة انزيوس لا تتحمل أي مسؤولية عن أي خسائر تجارية قد تتكبدها نتيجة لاستخدام هذه البيانات.